الصورة تتحدث … عن قدوة القرن الحادي والعشرين

0
120

الصورة تتحدث … عن قدوة القرن الحادي والعشرين

لم تزده الأيام إلا زهداً وبصيرة

مع تعاقــب الأيـــام والســـنون ، إلا أنــه لم يضــع حجــراً علــى حجــر بل أنه حتى لم يبــدل تلك {#الكرويتات } البسيطة التي خصصت لإستقبال الضيوف ، والتي يضعها بدلاً عن { كرسي البلاستك ذي الخمسة عشر الف دينار الخاص به } ليجلس عليها ضيوفه ، بل انه حتى لم يدهن الحائط بصبغ جديد .
لم تغير الايام زهده ، ولكنها أضفت له بهاءً ونوراً وبصيرة وإنسانية…

 

#صاحب_الفتوى
#التوجيه_العقائدي

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

تسعة + 10 =