موقع أمريكي: أشياء عليك معرفتها عن تمويل الإمبراطورية الأمريكية لحروبها الفاشلة

0
85

قال موقع انتي ميديا الأمريكي على لسان الكاتب “كاري ويدلر” إنه ووفقا لبيانات الميزانية الصادرة مؤخرا من البنتاغون، والتكلفة المباشرة للحروب الأمريكية في العراق وأفغانستان وسوريا ستصل إلى ما يقرب من 1.5 تريليون دولار بحلول أكتوبر المقبل.

وبحسب ما نقلت “ديفينسون”، وهي مؤسسة إخبارية عسكرية، هذا الأسبوع أن هذه المعلومات أصبحت متاحة لأن “قانون تفويض الدفاع الوطني لعام 2017 أمر البنتاغون ومصلحة الضرائب بتجميع ونشر المعلومات على الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع“.

ولكن وفقا لتحليل صدر مؤخرا هذا العام من قبل معهد واتسون للشؤون الدولية والعامة في جامعة براون، فإن التكاليف هي أعلى من ذلك، وقد أنفقت الولايات المتحدة 4.8 تريليونات دولار “على حروب ما بعد / 9/11”. “كما أوضح ديفيسيون:

ووفقا لمعهد واتسون التابع للشؤون الدولية والعامة بجامعة براون: “ولكن عندما يتم تضمين تكاليف أكبر بكثير – مثل المدفوعات الطبية والإعانات للمتقدمين القدامى على مدى السنوات ال 40 المقبلة، والتمويل المرتبط بالحرب لوزارة الخارجية والإدارات الاتحادية الأخرى – يصل مجموع مشروع القانون بعد 11/9 إلى 5 تريليونات دولار“.

ووفقا لبيانات البنتاغون، أمضى الأمريكيون ما متوسطه حوالي 7500 دولار للشخص لتمويل الحروب في العراق وأفغانستان وسوريا منذ 11 سبتمبر “وبالمقارنة، أنفقت أمريكا ما متوسطه 4،100 $ على الدبلوماسية، وفقا لـ ديفينسون ، وهو مؤشر واضح على أولويات السياسة الخارجية الأمريكية“.

وهنا ما كان يمكن أن يشتريه الأمريكيون بكل الأموال التي أنفقوها على الإمبراطورية الفاشلة، وفقدان مئات الآلاف من الأرواح، وتدمير حسن النية في العالم تجاه الولايات المتحدة، وتوفير القوت والإمدادات الحيوية للأسر الفقيرة، مقابل 500, 7 دولار، كان بإمكان كل أمريكي أن يساعد أسرا عديدة تكافح في جميع أنحاء العالم من خلال تزويدهم بحيوانات المزرعة والأدوية والمياه النظيفة والمواد المهمة الأخرى لمساعدتهم على العمل من أجل حياة أفضل. وبدلا من ذلك، ذهبت تلك الأموال نحو القنابل والشرطة في أجزاء من العالم ليست ضمن أراضي الولايات المتحدة ذات السيادة.

وبالنسبة للمبلغ الذي أنفقته أمريكا على إدامة الإمبراطورية، كان بإمكانهم شراء منزل صغير اقتصادي واحد على الأقل – وربما كان ذلك يشكل المشردين المحتاجين أيضا.

سداد معظم ديون بطاقة الائتمان الخاصة بالأمريكيين: متوسط المواطن الأمريكي هو أكثر من 8،000 $ من الديون في بطاقة الائتمان، وهذا ليس في أي مكان أقرب إلى الحكومة الأمريكية، ولكن مع ذلك، إذا كان الاتحاد قد مارس بعض المسؤولية المالية كانوا من الممكن أن يكونوا قادرين على دفع ديونهم.

الطائرات بدون طيار: قد يكون من المعروف أن الطائرات بدون طيار لقصف المدنيين وحفلات الزفاف والجنازات، ولكن في مقابل التضحية بتلك السياسات، كان يمكن للأمريكيين أن يشتروا طائراتهم بدون طيار (غير مسلحة) وراقية وفي الواقع، كان بإمكان الأمريكيين أن ينشئوا أساطيل طائرات بدون طيار مقابل المبلغ الذي أنفقوه على ثلاث حروب أمريكية فقط، دفاعا عن الوطن نفسه.

التبرع لقضايا جديرة بالاهتمام: بالنسبة إلى 7500 دولار أمريكي على مدى 16 عاما، كان بإمكان الأمريكيين العاديين أن يساهموا بما يقرب من 470 دولارا إلى مؤسسة خيرية يختارونها كل عام. الجمعيات الخيرية الطبية، والجمعيات الخيرية الدينية، والجمعيات الخيرية لقدامى المحاربين، والجمعيات الخيرية للمشردين، والجمعيات الخيرية للأطفال ، كان يمكن أن يختاروا.

وسط إقرار الكونغرس لقانون تفويض الدفاع الوطني لعام 2018، سيظل الأمريكيون على خطورة المسؤولية المالية للحكومة الاتحادية، فضلا عن الهروب العسكري الذي لا نهاية له في الشرق الأوسط.

وكما أوضح معهد واتسون: “تم تمويل هذا الإنفاق [العسكري] إلى حد كبير من خلال الاقتراض. وما لم تغير الولايات المتحدة من الطريقة التي تدير بها هذا الدين، فإن الفائدة المستقبلية ستتجاوز 8 تريليونات دولار بحلول العشرينيات “.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

ستة عشر + 2 =